منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 بدعــــــة الهائمة (ملأت جوانحي والقلب وجدا ...)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: بدعــــــة الهائمة (ملأت جوانحي والقلب وجدا ...)   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 1:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
====
بدعــــــة الهائمة (ملأت جوانحي والقلب وجدا ...)
توبة امرأة عن الغناء والعود وتوبة مولاها على يدها
------------------------------------------------
إن لله عبادا ملأ قلوبهم من صفاء محض محبته وهيج أرواحهم بالشوق إلى رؤيته فسبحان من شوق إليه أنفسهم وأدنى منه هممهم وصفت له صدورهم وسبحان موفقهم ومؤنس وحشتهم وطبيب أسقامهم اؤلئك الذين سبقت لهم من الله العناية والهداية فصارت محبتهم لله وشوقهم لرؤيته لديهم اسمي غاية
عن سري السقطي قال: ضاقت علي نفسي يوما فقلت في نفسي أخرج إلى المارستان وأنظر إلى المجانين فيه وأعتبر بأحوالهم فخرجت إلى بعض المارستانات وإذا بامرأة مغلولة يدها إلى عنقها وعليها ثياب حسان وروائح عطرة وهي تنشد
أعيذك أن تغـل يدي ... بغــــير جريمة سبقت
تغـل يدي إلى عنقي ... وما خانت ولا سرقت
وبين جوانحي كــبد ... أحس بها قد احترقت
وحقك يا مدى أملي ... يمينا برة صـــــــدقت
فلو قطعتها قطــــعا ... وحقك عنك لا نطــقت
فقلت لصاحب المارستان: ما هذه؟
فقال: مملوكة خبل عقلها فحبست لتصلح فلما سمعت كلامه أنشدت
معشر الناس ما جـــــننت ولكن ... أنا سكـــــرانة وقلبي صــــــاح
لم غـــللتم يدي ولــــــم آت ذنبا ... غير هتكي في حبه وإفتضاحي
أنا مفـــتونة بحـــــــب حــــبيب ... لست أبغـي عن بابه من بـراح
فصلاحي الذي زعـــمتم فسادي ... وفسادي الذي زعمتم صلاحي
ما على من أحب مولى الموالي ... وارتضاه لنفسه من جـــــــناح
قال سري: فسمعت كلاما أبكاني فلما رأت دموعي
قالت: يا سري هذه دموعك على الصفة فكيف لو عرفته حق المعرفة
فقلت: هذا أعجب من أين عرفتني
قالت: ما جهلت منذ عرفت أن أهل الدرجات يعرف بعضهم بعضا
فقلت: يا جارية أراك تذكرين المحبة فلمن تحبين
قالت: لمن تعرف إلينا بآلائه وتحبب إلينا بنعمائه وجاد علينا بجزيل عطائه فهو قريب إلى القلوب مجيب تسمى بأسمائه الحسنى وأمرنا أن ندعوه بها فهو حكيم كريم قريب مجيب
فقلت لها: فيم حبست
فقالت: قومي عابوا علي ما سمعت منهم
فقلت لصاحب المارستان: أطلقها ففعل
فقلت: اذهبي حيث شئت
فقالت: إن حبيب قلبي قد ملكني لبعض مماليكه فإن رضي مالكي وإلا صبرت واحتبست
فقلت: هذه والله أعقل مني فجاء مالكها ومعه ناس كثير
فقال لصاحب المارستان: وأين البدعة
فقال: دخل عليها سري فأطلقها فلما رآني عظمني
فقلت: هي والله بالتعظيم اولي مني فما الذي تنكر منها
فقال: كثرة فكرتها وسرعة عبرتها وزفرتها وحنينها فهي باكية راغبة لا تأكل مع من يأكل ولا تشرب مع من يشرب وهي بضاعتي اشتريتها بكل مالي بعشرين ألف درهم وأملت أن أربح فيها مثل ثمنها
فقلت: وما كانت صنعتها
قال: مطربة
قلت: ومنذ كم كان بها هذا الداء
فقال: منذ سنة
قلت: ما كان بدؤه
قال: كان العود في حجرها وهي تغني وتقول
وحقك لا نقضت الدهر عهدا ... ولا كدرت بعد الصــــفو ودا
ملأت جوانحي والقلب وجدا ... فكـــــيف أقر أو أسلو وأهدا
فيا من ليس مـــــولى سواه ... تراك تركتني في الناس عبدا
قال: فكسرت العود وقامت وبكت فاتهمتها بمحبة إنسان فكشفت عن ذلك فلم أجد له أثرا
فقلت لها: هكذا كان فقالت
خاطبني الوعظ من جناني ... وكان وعظي على لساني
قربني منه بعــــــد بعــــــد ... وخصـــني الله واصطفاني
أجبت لما دعيت طـــــوعا ... ملــبيا للذي دعــــــــــــاني
وخفت مما جنيت قـــــدما ... فوقـــــــع الحب بالأمــــان
فقلت له: علي الثمن وأزيدك
فصاح وقال: وافقراه من أين لك ثمن هذه
فقلت: لا تعجل علي تكون في المارستان حتى آتي بثمنها ثم مضيت وعيني تدمع وقلبي يخشع وبت ولم أطعم غمضا ووالله ما عندي درهم من ثمنها وبقيت طول ليلتي أتضرع إلى الله تعالى وأقول يا رب إنك تعلم سري وجهري وقد اتكلت على فضلك وعولت عليك فلا تفضحني فبينما أنا عند السحر إذا بقارع يقرع الباب
فقلت: من بالباب
فقال: حبيب من الأحباب أتى في سبب من الأسباب من الملك الوهاب ففتحت الباب فإذا برجل معه خادم وشمعة
فقال: يا أستاذ أتأذن لي بالدخول
فقلت: ادخل من أنت
قال: أنا أحمد بن المثنى قد أعطاني مالك الدار فأكثر كنت الليلة نائما فهتف لي هاتف في المنام احمل خمس بدرات إلى سري يعطيها لمولى بدعة يفكها من الأسر ومن رق العبودية الساعة فلنا بها عناية فجئت مبادرا بهذا المال فاصنع به ما شئت
فخررت لله ساجدا وارتقبت الصبح فلما تعالى ضوء النهار أخذت بيد أحمد ومضيت به إلى المارستان فإذا الموكل به يلتفت يمينا وشمالا فلما رآني
قال: مرحبا ادخل فإن لها عند الله عناية هتف بي البارحة هاتف وهو يقول
إنهــــــا منا ببال ... ليس تخلو من نوال
قربت ثم تسمت ... وعـــلت في كل حـال
فحفظت هذا القول وكررته إلى أن أتيتم فدخلت عليها وهي تقول
قد تصـــــبرت إلى أن ... عيل في حـــبك صبري
ضاق من غلي وقيدي ... وامتهاني فيك صدري
ليس يخفى عنك أمري ... يا منى قلبي وذخـري
أنت لي تعـــــــتق رقي ... وتفــــك اليوم أسري
قال: وأقبل مولاها يبكي ويخشع
فقلت له: قد جئناك بما ورثت وربح خمسة آلاف فقال لا والله
فقلت: بربح عشرة آلاف
فقال: لا
فقلت: بربح المثل
فقال: لو أعطيتني الدنيا ما قبلت وهي حرة لوجه الله تعالى
فقلت له: ما القصة
فقال يا أستاذ: وبخت البارحة أشهدك أني خارج من جميع مالي وهارب إلى الله تعالى اللهم كن لي بالسعة كفيلا وبالرزق جميلا
فالتفت إلى ابن المثنى فرأيته يبكي
فقلت له: ما بكاؤك
فقال: ما رضي بي المولى لما ندبني إليه أشهدك أني قد تصدقت بجميع مالي لوجه الله تعالى
فقلت: ما أعظم بركة بدعة على الجميع
فقامت بدعة فنزعت ما كان عليها ولبست مدرعة من الشعر وخرجت وهي تقول
هـــربت منه إليه ... بكــيت منه عليه
وحقه فهو مـولى ... لا زلت بين يديه
حتى أنال وأحظى ... بما رجوت لديه
قال سري: فأقمت بعد ذلك مدة حتى مات مولاها فبينا أنا أطوف بالكعبة وإذا أنا بصوت محزون من كبد مقروحة وهو يقول:
قد تشهرت بحـــــبك ... كـيف لي منك بقربك
كيف بي يا نفس إن ... واخــــــذك الله بذنبك
لم يقــاسي أحـــد يا ... نفس كربا مثل كـربك
فسلـي ربـــك يأتيك ... الرضى مــن عند ربك
قال: فتبعت الصوت فإذا امرأة كالخيال فلما رأتني
قالت: السلام عليك يا سري
فقلت: وعليك السلام من أنت
فقالت: لا إله إلا الله وقع التناكر بعد المعرفة؟ أنا بدعة
فقلت: ما الذي أفادك الحق بعد انفرادك عن الخلق
فقالت: أفادني كل المنى وأنشدت
يا من رأى وحــشتي فآنسني ... بالقــــرب من قربه فأنعشني
هربت من مسكني إلى سكني ... نعـم ومن موطني إلى وطني
يا سكني لا خـلوت من سكني ... دهري وياعدتي على الزمن
أوحشني ما فقــــدت منه فقد ... عـــــــــاد بإحـــسانه فآنسني
وعدت أيضا وعــــاد منعطفا ... كــذلك مذ كان منه عـــودني
ثم قالت: لا حاجة لي بالبقاء فخذني إليك
قال: فحركتها فإذا هي ميتة رحمة الله عليها
يافتاح يا عليم يا نور ياهادي يا حق يامبين افتح لي فتحا تنور به قلبي وتشرح به صدري واهدني إلى طريق ترضاه وبين لي أمري وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ... اللهم اغفر لي ولوالدي ووالديهم ولكل ذي رحم وقرابة ولأاحبتي ولكل من قرأ لي حرفا ولسائر المسلمين
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بدعــــــة الهائمة (ملأت جوانحي والقلب وجدا ...)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: