منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 توبة ثعــلبة ( يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: توبة ثعــلبة ( يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك )   الثلاثاء يناير 24, 2012 8:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
===
توبة ثعــلبة ( يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك )
احبابي الكرام ان لله عبادا اخلصوا في توحيدهم وعبادتهم لله، وتابوا من ذنوبهم فصدقوا في توبتهم، تجافت جنوبهم عن المضاجع، فقاموا الليل متهجدين، ومن خشية الله باكين، سالت دموعهم في مجاري خدودهم فتركت لها اثرا، اؤلئك هم الاتقياء الانقياء، الاخفياء الابرياء، الذين ان غابوا لم يفتقدوا، وان حضروا لم يعرفوا، قلوبهم مصابيح الهدي، ينجون من غبراء مظلمة..... معا احبتي نستعرض سيرة واحد من هؤلاء التائبون، حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد البغدادي بن المفيد حدثنا موسى بن هارون ومحمد بن الليث الجوهري قالا حدثنا سليمان بن منصور بن عمار حدثنا أبي عن المنكدر بن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر بن عبدالله أن فتى من الأنصار يقال له ثعلبة بن عبدالرحمن أسلم فكان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم بعثه في حاجة فمر بباب رجل من الأنصار فرأى امرأة الأنصاري تغتسل فكرر النظر إليها وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج هاربا على وجهه فأتى جبالا بين مكة والمدينة فولجها ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين يوما وهي الأيام التي قالوا ودعه ربه وقلى ... ثم إن جبريل عليه السلام نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول: إن الهارب من أمتك بين هذه الجبال يتعوذ بي من ناري
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عمر ويا سلمان انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن فخرجا في أنقاب المدينة فلقيهما راع من رعاء المدينة يقال له رفاقة
فقال له عمر: يا رفاقة هل لك علم بشاب بين هذه الجبال
فقال له رفاقة: لعلك تريد الهارب من جهنم
فقال له عمر: وما علمك أنه هارب من جهنم
قال: لأنه إذا كان جوف الليل خرج علينا من هذه الجبال واضعا يده على رأسه
وهو يقول: يا ليتك قبضت روحي في الأرواح وجسدي في الأجساد ولم تجردني في فصل القضاء
قال عمر: إياه نريد
قال: فانطلق بهم رفاقة فلما كان في جوف الليل خرج عليهم من بين تلك الجبال واضعا يده على أم رأسه وهو يقول: يا ليتك قبضت روحي في الأرواح وجسدي في الأجساد ولم تجردني لفصل القضاء
قال: فعدا عليه عمر فاحتضنه
فقال: الأمان الخلاص من النار
فقال له عمر: أنا عمر بن الخطاب
فقال: يا عمر هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي
قال عمر: لا علم لي إلا أنه ذكرك بالأمس فبكي رسول الله صلي الله عليه وسلم
قال: يا عمر لا تدخلني عليه إلا وهو يصلي وبلال يقول: قد قامت الصلاة
قال عمر: أفعل
فأقبلا به إلى المدينة فوافقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في صلاة الغداة فبدر عمر وسلمان الصف فما سمع قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى خر مغشيا عليه
فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا عمر ويا سلمان ما فعل ثعلبة بن عبدالرحمن
قالا: هو ذا يا رسول الله
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما فقال: ثعلبة
قال: لبيك يا رسول الله
فنظر إليه الحبيب فقال: ما غيبك عني
قال: ذنبي يا رسول الله
قال: أفلا أدلك على آية تكفر الذنوب والخطايا
قال: بلى يا رسول الله
قال: قل اللّهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
قال: ذنبي أعظم يا رسول الله
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل كلام الله أعظم ثم أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالانصراف الى منزله فمرض ثمانية أيام
فجاء سلمان الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هل لك في ثعلبة نأته لما به
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا بنا إليه فلما دخل عليه أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه فوضعه في حجره فأزال رأسه عن حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم أزلت رأسك عن حجري
قال: إنه من الذنوب ملآن
قال: ما تجد
قال: أجد مثل دبيب النمل بين جلدي وعظمي
قال: فما تشتهي
قال: مغفرة ربي
فنزل جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن ربك يقرىء عليك السلام ويقول: لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطيئة لقيته بقرابها مغفرة
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلا أعلمه ذلك
قال: بلى
فأعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فصاح صيحة فمات
فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بغسله وكفنه وصلى عليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي على أطراف أنامله
فقالوا يا رسول الله: رأيناك تمشي على أطراف أناملك
قال: والذي بعثني بالحق نبيا ما قدرت أن أضع رجلي على الأرض من كثرة أجنحة من نزل لتشييعه من الملائكة .
الله ... يا احبتي يا لروعة المشهد، والق الموقف.... هكذا يكون الايمان وهكذا يكون اليقين وهكذا تكون التوبة ... وهكذا يكون الفرار من الذنوب، اوصي نفسي واياكم احبتي بمجالس الذكر فان بها تلين القلوب، وأحسنوا ظنكم بمولاكم، وكفي بهما خيرا، ومعذرة ان اطلت عليكم
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
توبة ثعــلبة ( يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: