منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 إن أعمـــــالكم تعــــــرض على أقاربكــــم في قبورهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: إن أعمـــــالكم تعــــــرض على أقاربكــــم في قبورهم   السبت مارس 10, 2012 10:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
=====
إن أعمـــــالكم تعــــــرض على أقاربكــــم في قبورهم
--------

تناجيك أجــــداث وهن سكـــــوت ... وساكنها تحت التراب خفوت
يا جـــــامع الدنيا لغـــــير بلاغة ... لمن تجمـع الدنيا وأنت تموت ؟
============
احبتي الكرام لقد ورد عن معرفة الموتى في قبورهم بحال أهليهم وأقاربهم في الدنيا الكثير فمعا نستعرض بعض ما ورد في هذه المعرفة العجيبة التي يجب ان نوليها اهتمامنا فيقينا ستقودنا الي العمل الصالح وستكون دافعا لمراقبة الله في السر والعلن اذا ما تدبرناها واتعظنا بها فلا احد يحب ان يسود وجه أحبائه واقاربه
- عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : [ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تفضحوا أقاربكم بسيئات أعمالكم فإنها تعرض على أوليائكم من أهل القبور ]
- روي الإمام أحمد عن سفيان عمن سمع أنسا يقول : [ قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أعمالكم تعرض على أقاربكم وعشائركم فإن كان خيرا استبشروا وإن كان غير ذلك قالوا : اللهم لا تمتهم حتى تهديهم كما هديتنا ]
- وروي أبو داود الطيالسي : عن جابر بن عبد الله قال: [ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -: إن أعمالكم تعرض على أقاربكم في قبورهم فإن كان خيرا استبشروا وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم ألهمهم أن يعملوا بطاعتك]
- عن مالك بن أنس قال : سمعت النعمان بن بشير وهو على المنبر يقول: [سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنه لم يبق من الدنيا إلا مثل الذباب تمور في جورها فالله الله في إخوانكم من أهل القبور فإن أعمالكم تعرض عليهم]
- عن أبي أيوب قال: تعرض أعمالكم على الموتى فإن رأوا سيئة قالوا: اللهم راجع به
- عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير أن أبا الدرداء كان يقول : إن أعمالكم تعرض على أمواتكم فيسرون ويساءون
- وكان أبو الدرداء يقول عند ذلك اللهم إني أعوذ بك أن إعمل عملا أخزى به عند عبد الله بن رواحة
- عن عمر قال سمعت أحمد يقول دخل عباد االخواص على إبراهيم بن صالح وهو أمير فلسطين
فقال: يا شيخ عظني
فقال: بم أعظك أصلحك الله بلغني أن أعمال الأحياء تعرض على أقاربهم من الموتى فانظر ماذا يعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم من عملك
قال: فبكى حتى سالت الدموع على لحيته
- وروى ابن المبارك بإسناده عن سعيد بن جبير أنه سئل: هل يأتي الموتى أخبار الأحياء ؟ قال: نعم ما من أحد له حميم إلا ويأتيه أخبار أقاربه فإن كان خيرا سر به وإن كان شرا ابتأس وحزن حتى إنهم ليسألون عن الرجل قد مات
فيقال : ألم يأتكم ؟
فيقولون : لا قد خولف به إلى أمه الهاوية .... اعاذني الله واياكم منها
- عن أبي أيوب الأنصاري قال: غزونا حتى انتهينا إلى القسطنطينية فإذا قاص يقول: من عمل صالحا من أول النهار عرض على معارفه إذا أمسى من أهل الآخرة ومن عمل عملا من أول الليل عرض على معارفه إذا أصبح من أهل الآخرة
فقال له أبو أيوب : أيها القاص ما تقول ؟
فقال : والله إن ذلك كذلك
فقال : اللهم لا تفضحني عند عبادة بن الصامت ولا عند سعد فيما عملت بعدهما
فقال: القاص وانه والله ما كتب الله ولايته لعبد الا ستر عليه عورته وأثنى عليه بأحسن عمله
- أخرج البزار في مسنده عن عبد الله بن السائب عن زاذان [ عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال إن لله ملائكة سياحين يبلغوني من أمتي السلام ]
قال: [وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم] وقال: لا نعلمه يروى عن عبد الله إلا بهذا الإسناد
- وقد روى [ عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه تعرض عليه صلاة أمته يوم الجمعة ] من حديث أوس وأبي الدرداء وأبي هريرة وابن مسعود وأبي أمامة وأنس وغيرهم وأشهرها حديث أوس بن أوس والله أعلم
وأما قوله صلى الله عليه وسلم [حياتي خير لكم] إلى آخر الكلام فقد رواه حماد بن زيد عن غالب عن بكر المزني مرسلا
- عن صدقة بن سليمان الجعفري قال : كانت لي شرة سمجة فمات أبي فأنبت فندمت على ما فرطت
قال: ثم زللت أيما زلة فرأيت أبي في المنام
فقال: أي بني ما كان أشد فرحي بك وأعمالك تعرض علينا فنشبهها بأعمال الصالحين فلما كانت هذه المرة استحييت حياء شديدا فلا تخزني فيمن حولي من الأموات
قال خالد: فكان بعد ذلك قد تنسك وخشع فكنت أسمعه يقول في دعائه في السحر وكان لنا جار بالكوفة أسألك إنابة لا رجعة فيها ولا حور يا مصلح الصالحين يا هادي الضالين ويا راحم المذنبين
- عن شهر بن حوشب أن صعب بن جثامة وعوف بن مالك كانا متواخيين قال صعب لعوف : أي أخي أينا مات قبل صاحبه فليتراءى له قال : أو يكون ذلك ؟ قال : نعم فمات صعب فرآه عوف فيما يرى النائم كأنه أتاه قال : فقلت له : أي أخي ما فعل بكم ؟ قال : غفر لنا بعد المساوئ قال : ورأيت لمعة سوداء في عنقه فقلت له : أي أخي ما هذا ؟ قال : عشرة دنانير استلفتها من فلان اليهودي فهي في قرني فأعطها إياه واعلم أخي أنه لم يحدث بأهلي حدث بعدي إلا قد لحق بي خبره حتى هرة ماتت منذ أيام واعلم أن ابنتي تموت لستة أيام فاستوصوا بها معروفا فلما أصبحت قلت إن في هذا لمعلما فأتيت أهله فقالوا : مرحبا بعوف هكذا تصنعون بتركة إخوانكم لم تقربنا منذ مات صعب قال : فاعتللت فيما يعتل به الناس قال : فنظرت إلى القرن فانتشلت ما فيه فبدرت الصرة التي فيها الدنانير فبعث إلى اليهودي فجاء فقلت : هل لك على صعب شيء قال : رحم الله صعبا كان من خيار أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هي له : قلت : لتخبرني قال : نعم أسلفته عشرة دنانير فنبذتها إليه فقال: هي والله بأعيانها قال: هذه واحدة قلت هل حدث فيكم بعد موته ؟ قالوا : نعم هرة لنا ماتت منذ أيام قلت : هاتان ثنتان قلت: أين ابنة أخي ؟ قالوا : تلعب فأتيت بها فلمستها فإذا هي محمومة قلت: استوصوا بها خيرا فماتت لستة أيام
- عن عطاء الخراساني قال: حدثتني ابنة جابر بن قيس بن شماس أن ثابتا قتل يوم اليمامة وعليه درع له نفيسة فمر به رجل من المسلمين فأخذها فبينا رجل من المسلمين نائم إذا أتاه ثابت في منامة
فقال له : إني أوصيك بوصية وإياك أن تقول هذا حلم فتضيعها إني لما قتلت أمس مر بي رجل من المسلمين فأخذ درعي ومنزله في أقصى الناس وعند خبائه فرس يستن في طوله وقد كفى على الدرع برمة وفوق البرمة رحل فأت خالدا فمره أن يبعث إلي درعي فيأخذها فإذا قدمت المدينة علي خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقل له : من الدين كذا وكذا وفلان من رقيقي عتيق وفلان فأتى الرجل خالدا فبعث إلي الدرع وأتى بها وحدث أبا بكر برؤياه فأجاز وصيته ولا نعلم أحدا أجيزت وصيته بعد ثابت رحمة الله عليه
- عن أبي بكر بن عياش عن حفار كان في بني أسد قال : مررت بالحفار فقال : كنت أنا وشريك لي -- نتحارث في مقبرة بني أسد قال : فإني لليلة في المقابر إذا سمعت قائلا يقول - من قبر - : يا عبد الله ! قال : مالك يا جابر ؟ قال : غدا تأتينا أمنا قال : وما ينفعها لا تصل إلينا إن أبي قد غضب عليها وحلف أن لا يصلي عليها فجعلا يكرران ذلك مرارا فجئت شريكي فجعل يسمع الصوت ولا يفهم الكلام فلقنته إياه ثم تفهمه ففهمه فلما كان من الغد جاءني رجل فقال : احفر لي ها هنا قبرا بين القبرين الذين سمعت منهما الكلام قلت : اسم هذا جابر واسم هذا عبد الله ؟ قال : نعم فأخبرته بما سمعت قال : نعم قد كنت حلفت أن لا أصلي عليها لا جرم لأكفرن عن يميني ولأصلين عليها ولأترحمن عليها قال : ثم مر بي بعد وبيده عكاز وإداوة فقال : إني أريد الحج لمكان يميني تلك
وقال أبو الفرج بن الجوزي الحافظ : حدثني الشيخ أبو الحسن البراديسي عن بعض العدول أن رجلا رأى في منامه قاضي القضاة أبا الحسن الزينبي فقال له : ما فعل الله بك ؟ قال : غفر لي ثم أنشد شعرا :
وإن امرءا ينجو من النار بعدما ... تزود من أعمالها لسعيد
ثم قال : قل لفلان وفلان - رجلين كانا وصيين له - : لم تضيقون صدر فلانة وفلانة وفلانة ؟ فسمى ثلاث سراري له ولم أسمع بأسمائهن إلا في هذا المنام فلقي الرجل الوصيين فذكر لهما ذلك فقالا : سبحان الله لقد كنا البارحة نتحدث في المسجد في التضييق عليهن
اللهم إني أسألك علم الخائفين لك وخوف العالمين بك ويقين المتوكلين عليك وتوكل المؤمنين بك وإنابة المخبتين اليك واخبات المنيبين اليك وشكر الصابرين لك وصبر الشاكرين لك ونجاة الأحياء المرزوقين عندك اللهم اغفر لي ولوالدي ووالديهم ولكل ذي رحم وقرابة ولاخواني واحبتي ولمن قرأ لي حرفا ولسائر المسلمين
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إن أعمـــــالكم تعــــــرض على أقاربكــــم في قبورهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: