منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سعـــــيد بن عـــــــــــامر (لا تفتني يا أمير المؤمنين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: سعـــــيد بن عـــــــــــامر (لا تفتني يا أمير المؤمنين)   الإثنين مارس 12, 2012 8:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
=======
سعـــيد بن عـــامر (لا تفتني يا امير المؤمنين)
---------
ولدتك إذ ولدتك أمــــــك باكــــيا ... والقوم حولك يضحكون سرورا
فاعمل ليوم تكون فيه إذا بكوا ... على موتك ضاحـــــكا مسرورا
--------------
احبتي الكرام ان لله عبادا علموا ان الدنيا حبرة خضرة وان مآلها الي زوال وأن الدار الآخرة هي دار القرار فتركوا الدنيا ومباهجها وزهدوا فيها وعملوا لآخرتهم جدوا واجتهدوا لينالوا رضا الله الواحد القهار واقتفوا آثار رسول الله صلي الله عليه وسلم فمن علم عظمة الإله زاد وجله ومن خاف نقم ربه حسن عمله فالخوف يستخرج داء البطالة ويشفيه وهو نعم المؤدب للمؤمن ويكفيه
من هؤلاء سعيد بن عامر بن جذيم الجمحي زهد في الدنيا الفانية ونظر إلى طلابها بعين حاقرة وسلك منهج السابقين بالحث والنذارة ورغب عن الدنيا مع تقلد الولايات وقيامه فيها برعايته العهود والأمانات وقد الزم نفسه مصابرة المنون دون تحقيق الظنون
عن عبدالرحمن بن سابط الجمحي قال: دعا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه رجلا من بني جمح يقال له سعيد بن عامر بن جذيم فقال له: إني موليك على أرض كذا وكذا
فقال: لا تفتني يا أمير المؤمنين
قال: والله لا أدعك قلدتموها في عنقي وتتركونني وحدي
ثم قال له: ألا نفرض لك رزقا
قال: قد جعل الله في عطائي ما يكفيني دونه أو فضلا على ما أريد
قال: وكان إذا خرج عطاؤه ابتاع لأهله قوتهم وتصدق ببقيته فتقول له امرأته: أين فضل عطائك؟ فيقول: قد أقرضته
فقال له الناس: إن لأهلك عليك حقا وإن لأصهارك عليك حقا
فقال: ما أنا بمستأثر عليهم ولا بملتمس رضى أحد من الناس لطلب الحور العين لو اطلعت خيرة من خيرات الجنة لأشرقت لها الأرض كما تشرق الشمس وما أنا بالمتخلف عن العنق الأول بعد أن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يجمع الله عز وجل الناس للحساب فيجيء فقراء المؤمنين يزفون كما تزف الحمام فيقال لهم: قفوا عند الحساب فيقولون ما عندنا حساب ولا آتيتمونا شيئا
فيقول ربهم: صدق عبادي فيفتح لهم باب الجنة فيدخلونها قبل الناس بسبعين عاما (لفظ جرير)
يا الله يا احبتي تأملوا هذا العفاف والورع تاملوا هذا الإدراك الواعي للدنيا وحقيقتها اتته الدنيا بزينتها ومباهجها فقال لها اليك عني فانك لهو ولعب ومن ثمّ الي زوال
عن الأوزاعي حدثني حسان بن عطية قال: لما عزل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه معاوية عن الشام بعث سعيد بن عامر بن جذيم الجمحي فخرج معه بجارية من قريش نضيرة الوجه (يعني زوجته)فما لبث إلا يسيرا حتى أصابته حاجة شديدة فبلغ ذلك عمر فبعث إليه بألف دينار فدخل بها على امرأته
فقال: إن عمر بعث إلينا بما ترين
فقالت: لو أنك اشتريت لنا أدما وطعاما وادخرت سائرها
فقال لها: أولا أدلك على أفضل من ذلك نعطي هذا المال من يتجر لنا فيه فنأكل من ربحها وضمانها عليه
قالت: فنعم إذا
فاشتري أدما وطعاما واشتري بعيرين وغلامين يمتاران عليهما حوائجهم وفرقها في المساكين وأهل الحاجة فما لبث إلا يسيرا حتى قالت له امرأته: إنه نفذ كذا وكذا فلو أتيت ذلك الرجل فأخذت لنا من الربح فاشتريت لنا مكانه فسكت عنها ثم عاودته فسكت عنها حتى آذته ولم يكن يدخل بيته إلا من ليل إلى ليل وكان رجل من أهل بيته ممن يدخل بدخوله فقال لها: ما تصنعين إنك قد آذيتيه وإنه قد تصدق بذلك المال فبكت أسفا على ذلك المال ثم أنه دخل عليها يوما فقال: على رسلك إنه كان لي أصحاب فارقوني منذ قريب ما أحب أني صددت عنهم وأن لي الدنيا وما فيها فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم يقول : لو أن حوراء اطلعت إصبعا من أصابعها لوجد ريحها كل ذي روح فانا أدعهنّ لكنّ والله لأنتنّ أحق أن أدعكنّ لهنّ منهنّ لكنّ
ثم قال لها: فلأنت أحرى في نفسي أن أدعك لهن من أن أدعهن لك قال: فسمحت ورضيت
انظروا احبتي الكرام الي قوة الإيمان وصفاء النفس وبرد اليقين والثبات علي المبدأ والمراقبة الدائمة للنفس ولطف المعاملة ولين العريكة مع زوجته وخفض الجناح ثم الي سماحة نفس هذه الزوجة البرة التقية وسرعة استجابتها ورضاها بما عند الله فما احوج الرجال اليوم الي مثل هذه المعاملة الرفيقة وما احوج النساء الي مثل هذا الرضا والعفاف قال تعالي (وادع الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)
عن خالد بن معدان قال: استعمل علينا عمر بن الخطاب بحمص سعيد بن عامر بن جذيم الجمحي فلما قدم عمر بن الخطاب حمص قال: يا أهل حمص كيف وجدتم عاملكم فشكوه اليه وكان يقال لأهل حمص الكويفة الصغرى لشكايتهم العمال
قالوا: نشكوا أربعا، لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار، قال: أعظم بها، قال: وماذا؟ قالوا: لا يجيب أحدا بليل، قال: وعظيمة قال: وماذا؟ قالوا: وله يوم في الشهر لا يخرج فيه إلينا، قال: عظيمة قال: وماذا؟ قالوا: يغنظ الغنظة بين الأيام يعني تأخذه موتة أي إغماءة
قال: فجمع عمر بينهم وبينه وقال: اللّهم لا تفيل رأيي فيه
ثم قال لهم ما تشكون منه؟
قالوا: لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار
قال: والله إن كنت لأكره ذكره ليس لأهلي خادم فأعجن عجيني ثم أجلس حتى يختمر ثم أخبز خبزي ثم أتوضأ ثم أخرج إليهم
فقال: ما تشكون منه ثانيا؟
قالوا: لا يجيب أحدا بليل
قال: ما تقول
قال: إن كنت لأكره ذكره إني جعلت النهار لهم وجعلت الليل لله عز وجل انظر مطالبهم بالنهار واعبد ربي بالليل
قال: وما تشكون؟
قالوا: إن له يوما في الشهر لا يخرج إلينا فيه
قال: ما تقول؟
قال: ليس لي خادم يغسل ثيابي ولا لي ثياب أبدلها فأغسلها وأجلس حتى تجف ثم أدلكها ثم أخرج إليهم من آخر النهار
قال ما تشكون منه؟
قالوا: يغنظ الغنظة بين الأيام
قال: ما تقول ؟
قال: شهدت مصرع خبيب الأنصاري بمكة وقد بضعت قريش لحمه ثم حملوه على جذعة
فقالوا: أتحب أن محمدا مكانك
فقال: والله ما أحب أني في أهلي وولدي وأن محمدا صلى الله عليه وسلم بشوكة ثم نادى يا محمد فما ذكرت ذلك اليوم وتركي نصرته في تلك الحال وأنا مشرك لا أومن بالله العظيم إلا ظننت أن الله عز وجل لا يغفر لي بذلك الذنب أبدا قال فتصيبني تلك الغنظة
فقال عمر: الحمد لله الذي لم يفيل فراستي فبعث اليه بألف دينار وقال استعن بها على أمرك
فقالت امرأته: الحمد لله الذي أغنانا عن خدمتك
فقال لها: فهل لك في خير من ذلك ندفعها إلى من يأتينا بها ونحن أحوج ما نكون إليها
قالت: نعم
فدعا رجلا من أهل بيته يثق به فصررها صررا ثم قال: انطلق بهذه إلى أرملة آل فلان وإلى يتيم آل فلان وإلى مسكين آل فلان وإلى مبتلى آل فلان فبقيت منها ذهيبة فقال أنفقي هذه ثم عاد إلى عمله
فقالت: ألا تشتري لنا خادما ما فعل ذلك المال ؟
قال: سيأتيك وانت أحوج ما تكونين اليها
الله (سيأتيك وانت أحوج ما تكونين اليها) يقول تعالي{وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير } { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة }
عن الحارث بن سويد قال عبد الله : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله ) . قالوا يا رسول الله ما منا أحد إلا ماله أحب إليه قال ( فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر) اخرجه البخاري
ولدتك إذ ولدتك أمـــــك باكـــيا ... والقوم حولك يضحكون سرورا
فاعمل ليوم تكون فيه إذا بكوا ... على موتك ضـــاحــكا مسرورا
اللهم ألبسنا لباس التقوى وألزمنا كلمة التقوى واجعلنا من أولي النهى وأمتنا حين ترضى وأدخلنا جنة المأوى واجعلنا ممن بر واتقى وصدق بالحسنى ونهى النفس عن الهوى واجعلنا ممن تيسره لليسرى وتجنبه العسرى واجعلنا ممن يتذكر فتنفعه الذكرى اللهم اجعل سعينا مشكورا وذنبنا مغفورا ولقنا نضرة وسرورا واكسنا سندسا وحريرا واجعل لنا اساور من ذهب ولؤلؤ وحريرا
اللهم اغفر لي ولولدي ووالديهم ولأخواني واحبتي ولكل ذي رحم وقرابة ولمن قرأ وتدبر ودعا لي ولسائر المسلمين
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سعـــــيد بن عـــــــــــامر (لا تفتني يا أمير المؤمنين)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: