منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 اصحاب الرجيع (فلست ابالي حين اقتل مسلما)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: اصحاب الرجيع (فلست ابالي حين اقتل مسلما)   الأربعاء مارس 14, 2012 6:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
===
اصحاب الرجيع (فلست ابالي حين اقتل مسلما)

-------
وما بي حـذار الموت أني ميت ... ولكن حذارى جحم نار ملفع
وذلك في ذات الإلـــــــــه وإن يشأ ... يبارك على أوصال شلو ممزع
فلست أبالي حـــــين أقتل مسلما ... على أي جنب كان في الله مصرعي

-------------
لما أذن الله لرسوله الكريم بالهجرة إلي المدينة المنورة التي اختارها الله ان تكون مهبطا للوحي وقاعدة تنطلق منها الدعوة للآفاق فتملأ الكون نورا وضياءأ وعدلا وسماحة تبدد ظلام الجهل والتخلف وتحرر النفس البشرية من عبادة الخلق الي عبادة الله الخالق الواحد القهار وتحطم قيود الرق وتنقل الإنسان من مقام الذل والعبودية الي مقام العزة والكرامة وما ان حط رسول الله عليه الصلاة والسلام رحاله حتي بدأ للإعداد لنشر دعوة السماح المحاربة من كل اتجاه ... وحوله اصحابه الكرام المصطفين الأخيار الذين اختارهم الله ليكونوا اصحاب رسوله الذي اصطفاه من بين الخلائق ليحمل عبئ خاتمة الرسالات وليكون خاتم النبيين ... وما هي إلا لحظات لاحت بعدها البشريات لنفر من اصحابه اشتاقت الي ارواحهم عليا الجنان اختارتهم مشيئة الله ليخطوا بدمائم الذكية اول ملاحم الجهاد وليعلموا الدنيا اسمي معاني التضحيات وارقي انواع البطولات .... فقد اختار رسول الله عليه الصلاة والسلام من اصحابه سرية عينا... فانطلقوا الي حيث امرهم الحبيب عليه الصلاة والسلام ... فلنقف لحظات وليدر الزمان سمعه وبصره لنري ما حدث كما يرويه لنا الثقات
منهم الطاهر الزكي العاهد الوفي عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح الأنصاري وفي لله تعالى في حياته فحماه الله تعالى من المشركين بعد وفاته وقد فر من مقام البينونة إلى مقر الكينونة
قال محمد بن إسحاق حدثني عاصم بن عمرو بن قتادة قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم نفرا من اصحابه وأمر عليهم مرثد بن أبي مرثد وقيل عاصم فيهم عاصم بن ثابت وخالد بن البكير فلما كانوا بالرجيع استصرخ عليهم هذيل فأما مرثد وعاصم فقالوا والله لا نقبل لمشرك عهدا ولا عضدا أبدا فقاتلوهم حتى قتلوهم
اما عاصم فإنه أبى وقال: لا أقبل اليوم عهدا من مشرك ودعا عند ذلك فقال: اللهم إني أحمي لك اليوم دينك فاحم لحمي فجعل يقاتل وهو يقول
ما علتي وأنا جلد نابل ... والقوس فيها وتر عنابل
إن لم أقاتلكم فأمي هابل ... الموت حق والحياة باطل
وكل ما حم الاله نازل ... بالمرء والمرء اليه آيل
ثم قاتل حتى قتل وقتل صاحباه فلما قتل عاصم وكان في قليب لهم فقال: بعضهم لبعض هذا الذي آلت فيه الكية وهي سلافة وكان عاصم قتل لها يوم أحد ثلاثة نفر من بني عبدالدار كلهم صاحب لواء قريش فجعل يرمي وكان راميا ويقول خذها وأنا ابن الأقلح فحلفت لئن قدرت على رأسه لتشربن في قحفه الخمر فأرادوا أن يحتزوا رأسه ليذهبوا به إليها فبعث الله عز وجل رتلا من دبر فلم يستطيعوا أن يحتزوا رأسه فلما حالوا بينهم وبينه قالوا دعوه حتى يمسي فيذهب عنه ثم نأخذه فبعث الله الوادي أي (السيل) فاحتمل عاصما فانطلق به وكان عاصم قد أعطى الله عهدا لا يمس مشركا ولا يمسه مشرك تنجسا منهم فكان عمر بن الخطاب يقول حين بلغه أن الدبر منعه (حفظ الله العبد المؤمن) كان عاصم قد وفى لله في حياته فمنعه الله منهم بعد وفاته كما امتنع منهم في حياته
- اما خبيب بن عدي المصلوب الثابت الصابر في ذات الله فباعوه لبني الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف وكان خبيب هو قاتل الحارث بن عامر يوم بدر فلبث خبيب عندهم أسيرا حتى أجمعوا علي قتله فاستعار من بعض بنات الحارث موسى يستحد بها فأعارته إياها فدرج بنى لها حتى أتاه (أي اتي الي خبيب)
قالت: وأنا غافلة فوجدته مجلسه على فخذه والموسى بيده قالت: ففزعت فزعة عرفها خبيب فقال: أتخشين أن أقتله!!! ما كنت لأفعل ذلك.. قالت: والله ما رأيت أسيرا قط خيرا من خبيب والله لقد وجدته يوما يأكل قطفا من عنب في يده وإنه لموثق في الحديد وما بمكة من ثمرة وكانت تقول: إنه لرزق رزقه الله خبيبا
- قال محمد بن إسحاق حدثني عبدالله بن أبي نجيح عن مارية مولاة حجير بن أبي اهاب وكانت قد أسلمت قالت: كان خبيب قد حبس في بيتي ولقد اطلعت إليه يوما وإن في يده لقطفا من عنب مثل رأس الرجل يأكل منه وما أعلم أن في الأرض حبة عنب تؤكل
- وقال عاصم بن عمر بن قتادة فخرجوا بخبيب إلى التنعيم ليقتلوه فقال لهم: إن رأيتم أن تدعوني حتى أركع ركعتين فافعلوا قالوا دونك فاركع، فركع ركعتين أتمهما وأحسنهما ثم أقبل على القوم
فقال: والله لولا أن تظنوا أني إنما طولت جزعا من القتل لاستكثرت من الصلاة ثم دعا الله فقال: ( اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبق منهم أحدا)
الآن ايها الأحبة تتوقف عجلات التاريخ ويصيخ سمع الزمان ويصمت المكان وترتجف القلوب وترتعد الفرائص ويفارق الثبات الأبدان ويقف خبيب شامخا كالجبال الراسيات تحوطه العناية الإلهية يسترخص الروح في سبيل الله ليسجل التاريخ اروع واجمل واعظم معاني التضحية والبطولة والفداء ... الآن رفعوه على خشبة فلما أوثقوه قال: اللهم إنا قد بلغنا رسالة رسولك فبلغه الغداة ما يفعل بنا ثم قال:
لقد جمع الأحزاب حولي وألبو ... قبائلهم واستجمعوا كل مجمع
وقد جمعوا أبناءهم ونساءهم ... وقربت من جزع طويل ممنع
إلى الله أشكو كربتي بعد غربتي ... وما جمع الأحزاب لي حول مصرعي
**فذا العرش صبرني على ما يراد بي ... فقد بضعوا لحمي رقد ياس مطمعي
وقد خيروني الكفر والموت دونه ... وقد ذرفت عيناي من غير مجزع
وما بي حذار الموت أني ميت ... ولكن حذارى جحم نار ملفع
وذلك في ذات الإله وإن يشأ ... يبارك على أوصال شلو ممزع
فلست أبالي حين أقتل مسلما ... على أي جنب كان في الله مصرعي
ثم قام إليه أبو سروعة عقبة بن الحارث فقتله وكان خبيب أول من سن لكل مسلم قتل صبرا الصلاة
فدفن عمرو بن أمية خبيبا وقال حسان بن ثابت في شأن خبيب :
ليت خبيبا لم تخنه دمامة ... وليت خبيبا كان بالقوم عالما
شراك زهير بن الأغر وجامع ... وكان قديما يركبان المحارما
أجرتم فلما أن أجرتم غدرتم ... وكنتم بأكناف الرجيع اللهازما
وكان معاوية ابن أبي سفيان يقول حضرته يومئذ فيمن حضره مع أبي سفيان فلقد رأيته يلقيني الى الارض فرقا من دعوة خبيب وكانوا يقولون ان الرجل اذا دعى عليه فاضطجع لجنبه زالت عنه وفي مغازي موسى بن عقبة أن خبيبا وزيد بن الدثنة قتلا في يوم واحد وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع يوم قتلا وهو يقول وعليكما أو عليك السلام خبيب قتلته قريش ... الله... الله ... يا رسول الله ... ويا بشراكم يا اصحاب الرجيع بشري واي بشري تلك هاهو رسول الله عليه الصلاة والسلام يبلّغ بما حدث لكم ويرد عليكم السلام.. الله السلام وعليكم السلام
- عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عباد عن عقبة بن الحارث قال سمعته يقول: والله ما أنا قتلت خبيبا لأنا كنت أصغر من ذلك ولكن أبا ميسرة أخا بني عبد الدار أخذ الحربة فجعلها في يدي ثم أخذ بيدي وبالحربة ثم طعنه بها حتى قتله
- قال ابن اسحاق كان عمر بن الخطاب استعمل سعيد بن عامر بن حذيم الجمحي على بعض الشام فكانت تصيبه غشية أي (إغماءة) وهو بين ظهري القوم فذكر ذلك لعمر وقيل إن الرجل مصاب فسأله عمر في قدمة قدمها عليه فقال يا سعيد: ما هذا الذي يصيبك؟ فقال: والله يا أمير المؤمنين ما بى من بأس ولكنى كنت فيمن حضر خبيب بن عدى حين قتل وسمعت دعوته فوالله ما خطرت على قلبي وأنا في مجلس قط إلا غشي علي فزادته عند عمر خيرا قال ابن اسحاق وبلغنا أن عمر قال: من سره أن ينظر الى رجل نسيج وحده فلينظر الى سعيد بن عامر
- وقد روى البيهقي من طريق ابراهيم بن اسماعيل حدثني جعفر بن عمرو بن أمية عن أبيه عن جده عمرو بن أمية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان بعثه عينا وحده قال: جئت الى خشبة خبيب فرقيت فيها وأنا أتخوف العيون فأطلقته فوقع الى اللأرض ثم اقتحمت فانتبذت قليلا ثم التفت فلم أر شيئا فكأنما بلعته الارض فلم تذكر لخبيب رمة حتى الساعة
- وأما زيد بن الدثنة فابتاعه صفوان بن أمية ليقتله بأبيه فبعثه مع مولى له يقال له نسطاس واجتمع رهط من قريش فيهم أبو سفيان بن حرب فقال له أبو سفيان حين قدم ليقتل: أنشدك بالله يا زيد أتحب أن محمدا الآن عندنا مكانك نضرب عنقه وانك في أهلك قال: والله ما أحب أن محمدا الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه واني جالس في أهلي قال: أبو سفيان ما رأيت من الناس أحدا يحب أحد كحب أصحاب محمد محمدا وذكر أنهم لما صلبوا زيد بن الدثنة رموه بالنبل ليفتنوه عن دينه فما زاده إلا إيمانا وتسليما قال: ثم قتله نسطاس
- روى ابن اسحاق عن ابن عباس قال: لما قتل أصحاب الرجيع قال ناس من المنافقين يا ويح هؤلاء المفتونين الذين هلكوا هكذا لاهم أقاموا في أهلهم ولا هم أدوا رسالة صاحبهم فأنزل الله فيهم (ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام) وما بعدها
وأنزل الله في أصحاب السرية (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رءوف بالعباد)
- حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو الحسن علي بن محمد الثقفي بالكوفة ثنا منجاب بن الحارث التميمي قال : وزعم سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : جاء علي رضي الله عنه بسيفه يوم أحد قد انحنى فقال لفاطمة رضي الله عنها : هاكي السيف حميدا فإنها قد شفتني فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لئن كنت أجدت الضرب بسيفك لقد أجاده سهل بن حنيف و أبو دجانة و عاصم بن ثابت الأفلج و الحارث بن الضمة المستدرك
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
وقال حسان بن ثابت يرثي خبيبا فيما ذكره ابن اسحاق
قال ابن هشام تركنا بعضها لانه قد أقذع فيها وقال حسان يهجو الذين غدروا بأصحاب الرجيع من بني لحيان فيما ذكره ابن اسحاق والله أعلم ولله الحمد والمنة والتوفيق والعصمة
ان سرك الغدر صرفا لا مزاج له ... فأت الرجيع فسل عن دار لحيان
قوم تواصوا بأكل الجــــــــــار بينهم ... فالكــــلب والقرد والانسان مثلان
لو ينطق التيس يوما قام يخطبهم ... وكان ذا شرف فيهم وذا شان
وقال حسان بن ثابت أيضا يهجو هذيلا وبني لحيان على غدرهم بأصحاب الرجيع رضي الله عنهم أجمعين
لعمري لقد شانت هذيل بن مدرك ... أحاديث كانت في خبيب وعاصم
أحاديث لحيان صلوا بقبيحها ... ولحيان جرامون شر الجرائم
أناس هم من قومهم في صميمهم ... بمنزلة الزمعان دبر القوادم
هم غادروا يوم الرجيع وأسلمت ... أمانتهم ذا عفة ومكارم
رسول رسول الله غدرا ولم تكن ... هذيل توقى منكرات المحارة
فسوف يرون النصر يوما عليهم ... بقتل الذي تحميه دون الحرائم
أبابيل دبر شمس دون لحمه ... حمت لحم شهاد عظيم الملاحم
لعل هذيلا أن يروا بمصابه ... مصارع قتلى أو مقاما لماتم
ونوقع فيها وقعة ذات صولة ... يوافى بها الركبان أهل المواسم
بأمر رسول الله ان رسوله ... رأى رأي ذى حزم بلحيان عالم
قبيلة ليس الوفاء يهمهم ... وإن ظلموا لم يدفعوا كف ظالم
اذا الناس حلوا بالفضاء رأيتهم ... بمجرى مسيل الماء بين المخارم
محلهم دار البوار ورأيهم ... اذا نابهم أمر كرأي البهائم
وقال حسأن رضي الله عنه أيضا يمدح أصحاب الرجيع ويسميهم بشعره كما ذكره ابن اسحاق رحمه الله تعالى
صلى الإله على الذين تتابعوا ... يوم الرجيع فاكرموا واثيبوا
رأس السرية مرثد وأميرهم ... وابن البكير إمامهم وخبيب
وابن لطارق وابن دثنة منهم ... وافاه ثم حمامه المكتوب
والعاصم المقتول عند رجيعهم ... كسب المعالي انه لكسوب
منع المقادة أن ينالوا ظهره ... حتى يجالد إنه لنجيب
رحم الله اصحاب الرجيع وجزاهم عنا وعن الإسلام خير الجزاء جاهدوا وكابدوا وباعوا انفسهم لله بأن لهم الجنة وبذلوا ارواحهم رخيصة في سبيل الله فهنيئا لهم ذلك البيع الربيح
عبد الله بن طارق بن عمرو بن مالك
شهد بدرا وأحدا وكان فيمن خرج في غزوة الرجيع فأخذه المشركون ليدخلوه مكة مع خبيب فلما كان بمر الظهران قال والله لا أصاحبهم إن لي بهؤلاء أسوة يعني أصحابه الذين قتلوا ونزع يده من رباطه وأخذ سيفه وجعل يشتد فيهم فرموه بالحجارة فقتلوه فقبره بمر الظهران
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اصحاب الرجيع (فلست ابالي حين اقتل مسلما)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: