منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ثمرة موعــظة أم لإبنها (يا أماه قومى فضعي رجلك على خدي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: ثمرة موعــظة أم لإبنها (يا أماه قومى فضعي رجلك على خدي)   الجمعة مارس 23, 2012 11:55 am



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
===
ثمرة موعــظة أم لإبنها (يا أماه قومى فضعي رجلك على خدي)
---------
أحبتي الكرام إن لنا في سير السابقين عظات وعبر ترق بها القلوب وتصفو النفوس وتشف الأرواح وتسموا وتترقي في مدارج الكمال وتتصل بالله الكريم المتعال وذاك لعمري غاية المني ورجاء المحبين وتوق العاشقين وسمت القانتين ... ولعلنا في ظل تسارع ايقاع الحياة ومشاغل الدنيا احوج منهم الي رقة القلوب...لقد حوت كتب التاريخ والرقايق فيضا من أخبار الزهاد والعباد والعارفين فهل طرق سمعنا مثلهم في هذا الزمان ؟!!؟
قال صالح بن عمرو حدثني أبي قال كان بالمدينة امرأة متعبدة ولها ولد يلهو وهو ملهي أهل المدينة وكانت تعظه وتقول: يا بني اذكر مصارع الغافلين قبلك، وعواقب البطالين قبلك، اذكر نزول الموت
فيقول: إذا ألحت عليه
كفي عن التعـذال واللوم ... واستيقظي من سنة النوم
إني وإن تابعت في لذتي ... قلبي وعاصيتك في لومي
أرجو من افضــاله توبة ... تنقل من قــــــوم إلى قوم
فلم يزل كذلك حتى قدم أبو عامر البناني واعظ أهل الحجاز ووافق قدومه رمضان فسأله إخوانه أن يجلس لهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجابهم وجلس ليلة الجمعة بعد انقضاء التراويح واجتمع الناس وجاء الفتى فجلس مع القوم فلم يزل أبو عامر يعظ وينذر ويبشر إلى أن ماتت القلوب فرقا واشتاقت النفوس إلى الجنة فوقعت الموعظة في قلب الغلام فتغير لونه ثم نهض إلى أمه فبكى عندها طويلا ثم قال:
زممت للتوبة أجمــــــــالي ... ورحت قد طـاوعت عذالي
وأبت والتوبة قــد فتحـــت ... من كل عـــضو لي أقفــالي
لما حدا الحادي بقلبي إلى ... طــــــاعة ربي فك أغــلالي
أجبته لبيك من موقـــــــظ ... نبه بالتذكار أغــــــــــــفالي
يا أم هـــــل يقبلني سيدي ... على الذي قد كان من حالي
واسوءتا إن ردني خــائبا ... ربي ولم يرض بإقـــــــبالي
ثم شمر في العبادة وجد وكان بعد التراويح لا ينام إلا بعد طلوع الشمس فقربت إليه أمه ليلة إفطاره فامتنع
وقال: أجد ألم الحمى فأظن أن الأجل قد أزف ثم فزع إلى محرابه ولسانه لا يفتر من الذكر فبقي أربعة أيام على تلك الحال ثم استقبل القبلة يوما
وقال: إلهي عصيتك قويا وأطعتك ضعيفا وأسخطتك جلدا وخدمتك نحيفا فليت شعري هل قبلتني؟؟ ... ثم سقط مغشيا عليه فانشج وجهه
فقامت إليه أمه فقالت: يا ثمرة فؤادي وقرة عيني رد جوابي
فأفاق فقال: يا أماه هذا اليوم الذي كنت تحذريني وهذا الوقت الذي كنت تخوفيني فيا أسفي على الأيام الخوالي .. يا أماه إني خائف على نفسي أن يطول في النار حبسي ... بالله عليك يا أماه قومى فضعي رجلك على خدي حتى أذوق طعم الذل لعله يرحمني ففعلت وهو يقول: هذا جزاء من أساء ثم مات رحمه الله
- وهكذا احبتي الكرام إن الذين سبقت لهم من الله العناية وتنزلت عليهم الرحمات وهبت عليهم رياح التجليات نالوا الحسني وذاقوا حلاوة الإيمان ولذة العبادة عرفوا قيمة ما فاتهم من الزمان وهم في غفلة عن ذكر الله فتحسروا وبكوا علي فوات الأوقات التي انصرمت دون أن يغتنموا فيها نعمة الصحة وحلاوة العافية فيسخروها في الطاعات
- احبتي الكرام والديك بابان مفتوحان لك الي الجنة فان كانوا أحياء فبادر بطاعتهما وبرهما واحرص علي رضاهما قبل ان تغلق دونك الأبواب وتندم علي ما فات فان ما فات ليس بآت وان كانا قد رحلا الي جوار ربهما فأكثر من الدعاء لهما
- الهي إليك قطع العابدون دجى الليالي بتبكيرالدلج إلى ظلم الأسحار يستبقون إلى رحمتك وفضل مغفرتك فبك إلهي لا بغيرك اسالك ان تجعلني وأحبتي في اول زمرة السابقين إليك وان ترفعنا إليك في درجة المقربين وان تلحقنا بعبادك الصالحين فأنت أكرم الكرماء وأرحم الرحماء واعظم العظماء
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثمرة موعــظة أم لإبنها (يا أماه قومى فضعي رجلك على خدي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: