منتديات سودان تيم

منتديات سودان تيم ... لكم وبكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ميمـــون الميمــون ( تنح عــن همم لا تعــــرفها يا من اشتغــل عـــنه بنفسه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي البكري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: ميمـــون الميمــون ( تنح عــن همم لا تعــــرفها يا من اشتغــل عـــنه بنفسه )   الثلاثاء أبريل 03, 2012 10:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه
===
ميمـــون الميمــون ( تنح عــن همم لا تعــــرفها يا من اشتغــل عـــنه بنفسه )
=======
لا تأنسن بمن توحشك نظــــــــرته ... فتمنعن من التذكـــار في الظلم
واجهد وكد وكن في الليل ذا شجن ... يسقيك كأس وداد العز والكرم
-----------
احبتي الكرام من أراد دوام العافية فليتق الله، فما أقبل مقبل عليه إلا وجد كل خير لديه، ولا أعرض معرض عن طاعته إلا وتعثر في ثوب غفلته :
روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال ربكم عز وجل: (لو أن عبادي أطاعوني لسقيتهم المطر بالليل وأطلعت عليهم الشمس بالنهار ولم أسمعهم صوت الرعد)
فلنتامل معا احبتي مقدار مقام العبد عند ربه حين يقبل عليه ويخلص في طاعته ويحسن الظن به ويمتثل اوامره ويجتنب نواهيه ويزداد منه قربا بمحبته فيدنيه منه ويجتبيه
عن مالك بن دينار قال: احتبس عنا المطر بالبصرة فخرجنا يوما بعد يوم نستسقي فلم نر أثر الإجابة فخرجت أنا وعطاء السليمي وثابت البناني ويحيى البكاء ومحمد بن واسع وأبو محمد السختياني وحبيب أبو محمد الفارسي وحسان بن أبي سنان وعتبة الغلام وصالح المري حتى صرنا إلى مصلى بالبصرة وخرج الصبيان من المكاتب واستسقينا فلم نر أثر الإجابة وانتصف النهار وانصرف الناس وبقيت أنا وثابت البناني في المصلى فلما أظلم الليل إذا بأسود صبيح الوجه دقيق الساقين عظيم البطن عليه مئزران من صوف فقومت جميع ما كان عليه بدرهمين فجاء إلى ماء فتمسح ثم دنا من المحراب فصلى ركعتين كان قيامه وركوعه وسجوده سواء خفيفتين ثم رفع طرفه إلى السماء
فقال:سيدي إلى كم ترد عبادك فيما لا ينقصك!؟
أنفد ما عندك أم نفدت خزائن قدرتك؟
سيدي أقسمت عليك بحبك لي إلا سقيتنا غيثك الساعة الساعة
قال مالك: فما أتم الكلام حتى تغيمت السماء وأخذتنا كأفواه القرب وما خرجنا من المصلى حتى خضنا الماء إلى ركبنا فبقيت أنا وثابت متعجبين من الأسود ثم انصرف فتبعناه ثم تعرضت له
فقلت له: يا أسود أما تستحي مما قلت
فقال: وماذا قلت؟
فقلت له: قولك بحبك لي!! وما يدريك أنه يحبك؟
قال: تنح عن همم لا تعرفها يا من اشتغل عنه بنفسه أين كنت أنا حين خصني بالتوحيد وبمعرفته ؟أفتراه بدأني بذلك إلا بمحتبه لي على قدره ومحبتي له على قدري؟ ثم بادر يسعى
فقلت له: رحمك الله أرفق بنا
قال: أنا مملوك على فرض من طاعة مالكي الصغير
فجعلنا نتبعه من البعد حتى دخل دار نخاس وقد مضى من الليل نصفه فطال علينا النصف الباقي فلما أصبحنا أتيت النخاس
فقلت له: عندك غلام تبينعيه للخدمة
قال: نعم عندي مائة غلام كلهم لذلك فجعل يخرج إلي واحدا بعد آخر وأنا أقول غير هذا حتى عرض علي تسعين غلاما
ثم قال: ما بقي عندي غيرها ولا واحد
فلما أردنا الخروج دخلت أنا حجرة خربة في خلف داره فإذا أنا بالأسود نائم فكان وقت القيلولة فقلت هو هو ورب الكعبة فخرجت إلى عند النخاس
فقلت له: بعني ذلك الأسود
فقال لي: يا أبا يحيى ذاك غلام مشئوم نكد ليست له بالليل همة إلا البكاء وبالنهار إلا الصلاة والنوم
فقلت له: ولذلك أريده فدعا به وإذا هو قد خرج ناعسا
فقال لي: خذه بما شئت بعد أن تبريني من عيوبه كلها فاشتريته بعشرين دينارا بالبراءة من كل عيب
فقلت: ما اسمه؟
قال: ميمون
فأخذت بيده فأتيت به إلى المنزل فبينا هو يمشي معي إذ قال لي يا مولاي الصغير لماذا اشتريتني وأنا لا أصلح لخدمة المخلوقين
قال: مالك فقلت له: حبيبي إنما اشتريناك لنخدمك نحن بأنفسنا وعلى رؤسنا
فقال: ولم ذاك؟؟
فقلت: أليس أنت صاحبنا البارحة في المصلى
فقال: وقد اطلعتما على ذلك؟
فقلت: أنا الذي اعترضت عليك في الكلام
فجعل يمشي حتى صار إلى مسجد فدخله وصف قدميه فصلى ركعتين ثم رفع طرفه إلى السماء
فقال: إلهي وسيدي سرا كان بيني وبينك أظهرته للمخلوقين وفضحتني فيه فكيف يطيب لي الآن عيش وقد وقف على ما كان بيني وبينك غيرك أقسمت عليك إلا قبضت روحي الساعة الساعة ثم سجد فدنوت منه فانتظرته ساعة فلم يرفع رأسه فحركته فإذا هو ميت قال فمددت يديه ورجليه فإذا وجه ضاحك وقد ارتفع السواد وصار وجهه كالقمر وإذا بشاب قد أقبل من الباب
فقال:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعظم الله أجرنا في أخينا هاكم الكفن فكفنوه فيه فناولني ثوبين مارأيت مثلهما ثم خرج فكفناه فيهما
فسبحان من أورد حياض المودة نفوس أهل المحبة فهي لا تحن إلا إليه، ولا تسكن الا بذكره، ولا تعتمد الا عليه، ولا تطمئن الا في كنفه، فطوبي لمن تذوقوا حلاوة الايمان، وتوكلوا علي الواحد الديان، وشغلوا انفسهم بطاعة الرحمن، وهاموا في حب مولاهم الحنان المنان
عن عبد الله بن مسعود قال : كونوا ينابيع العلم مصابيح الهدى أحلاس البيوت سرج الليل جدد القلوب خلقان الثياب تعرفون في أهل السماء وتخفون في أهل الأرض.
وعن أبي يزيد قال: إن لله خواص من عباده لو حجبهم في الجنة عن رؤيته لاستغاثوا بالخروج من الجنة كما يستغيث أهل النار بالخروج من النار
جعلني الله واياكم من عباده الذين احبهم واجتباهم وجعلهم خاصته واهل ولايته
اللهم اغفر لي ولولدي ووالديهم ولأخواني واحبتي ولكل ذي رحم وقرابة ولمن قرأ وتدبر ودعا لي ولسائر المسلمين
=====
الهادي الفضل عبدالحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ميمـــون الميمــون ( تنح عــن همم لا تعــــرفها يا من اشتغــل عـــنه بنفسه )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سودان تيم :: القسم الإسلامي :: منتدى الفقه والحديث والفتوى-
انتقل الى: